رئيس مجلس الإدارة
محمد علي حسن
نحن ننفرد .. بألاعلان عن مطالب حملة خليها تصدى ... ووصاية رابطة تجار السيارات
نحن ننفرد .. بألاعلان عن مطالب حملة خليها تصدى ... ووصاية رابطة تجار السيارات
  • كتب - محمد على حسن
  • 30/01/2019
  • 716

كان لابد وان نتابع اول باول المستجدات على ساحة سوق السيارات فى مصر وما هو الجديد حول حملة خليها تصدى زيرو جمارك ووكلاء وتجار السيارات فى مصر والمطالبات من الحملة بتدخل الدولة فى النزاع ... قبل ما اتطرق الى كل ضلع من اضلاع المثلث يجب ان اوضح ان النهاية لن تكون فى صالح المستهلك تماما وهذا ليس رأي خاص بى بل هى أراء الخبراء الحقيقيين للسيارات فى مصر وليس المدعين الافاقين منتحلى الصفات تلك الفئة زادت وانتشرت فى مصر مؤخرا . على العموم سوف ابدا بحملة خليها –تصدى – زيرو جمارك والتى زاد الاعضاء بها وتعدوا المليون على ما اعتقد كلهم بالطبع على مبدا الحملة والكل من وقت للاخر يشير بوستات تدعوا الناس للثبات وعدم الشراء ولكن عندما تكون لغة التخاطب التى ينتهجها بعض اعضاء الحملة كاذبة حيث يشير البعض بوستات كاذبة عن ان الوكلاء فى اوروبا يدرسون امكانية سحب الوكالة من الوكلاء فى مصر او ان ميناء الاسكندرية متكدس بالسيارات وانه لا يوجد مكان لتخزين السيارات ويخرج علينا رضا الغندور من ميناء الاسكندرية يكذب هذا ويؤكد انها حركة عادية بالميناء وان اكثر من 90% من السيارات قد تم الافراج عنها والمتبقى يتم الافراج عنه تباعا كلام ينافى ما يخرج من بعض بوستات اعضاء الحملة وبالطبع هذا كلام كاذب وغير حقيقى لا ينم على اننا نقف امام رسالة دعائية كاذبة لشحذ المواطنين على استمرار المقاطعة وايهامهم انها ناجحة وتحقق اهدافها .. فكرتنى هذه الحملة الكاذبة لفترة معسكر رابعة الخاص بالاخوان والحملة الدعائية التى كان دائما يصرح بها الاخوان لزيادة طموح وامال عودة مرسى للقصر غدا العصر والحقيقة ان مرسى لم يعد ولم يأتى يوم العصر لعودتة للقصر .. ولم تقف البوستات على هذا البوست بل امتدت على تصريحات تخرج من رجال الاعمال المصنعين وهو الدكتور رؤوف غبور ومنصور بأن الحالة وصلت بهم للاستغاثة بالدولة لوقف الحملة الشرسة عليهم والتى تهددهم هم واستثمارتهم .. كلام فارغ غير حقيقى للمرة .. الغريب فى الامر وبالرغم من مقالاتى السابقة التى واجهت ( السب والقذف ) الا انى تواصلت مع شخصية من حملة خليها تصدى وخصنى مشكورا ببعض مطالب الحملة التى يدرسون الافصاح عنها فى القريب على وسائل الاعلام وسوف اطرحها بأختصار فيما يلى أولا - العودة الى لستة الاسعار ما بعد التعويم بأسبوعين مع مناقشة فارق الموديلات وتغيير الاشكال والمواتيير ببعض الموديلات والضريبة الجديدة والزيادات السنوية لبعض الموديلات الاوروبية مع العلم ان كان هناك ايضا جمارك 20% تم الغائها مع فتح باب النقاش بحالة الاستجابة بين خبراء يختارهم الناس وبين التوكيلات للوقوف حول تلك الاسعار وتحقيقهاكمطالب عادلة ووقتها كان الدولار سعرة 18 جنيها ثانيا - الغاء الاوفربرايس نهائيا وتوقف التوكيلات عن التواطؤ مع موزعيها والموزعيين مع صغار التجار وتلك الجلقة المفرغة والتى يذهب ضحيتها المستهلك بالنهاية مع وضع الية وفتح خط ساخن لدى كل توكيلات للابلاغ عن اى موزع يطلب جنية زيادة من مستهلك فوق قيمة السياره وضمان اعلان كل التوكيلات تسليمات فورية بالاسعار المعلنة فما عاد مكان للاوفربرايس ويصبح الموزع كالتوكيل سعر واحد ثابت ثالثا- الغاء التأمين الاجبارى والمصاريف الادارية لعميل التقسيط تضع البنوك والتوكيلات اليات مع البنوك والشركات تسمح بأنظمة مرنة تقلل الاعباء عن الناس ولا تفرض فوق التقسيط اعباء اخرى كالتامين والمصاريف الادارية او تتحملهم هى اول عام عنهم وكفاهم المقدم وما سيتكبدونة ورفقا باوبر وكريم واصحاب النقل كل هؤلاء من اكبر عملاء التقسيط رابع - منع استيراد اى سيارة بلا معايير امان وبيعها او تصنيعها داخل مصر سلامة المصريين ليست محل نقاش وتفاوض وعلى التوكيلات التى تجلب نعوش موت بلا اى وسيلة امان وقد تجاوز ثمنها الثلاثمائة الف جنية ان تمتنع والا استمرت مقاطعتها حتى ولو بعد انتهاء الازمة وتحقيق المطالب مقاطعة فردية لها فقط وتبدأ المبيعات بتوفير وعلى الاقل 2 ايرباج ونظامى abs-ebd كامواصفات استاندر . بالطبع كل هذه المطالب رائعة ومميزة واتفق معهم على بعضها واختلف مع البعض الاخر . ولكنى ارى ان المشكلة هى الايهام والحشد الكاذب وارى ان الحملة برسالتها الرائعة يجب ان يكون خطابها الاعلامى محترم يخرج بطريقة محترمة ترتقى باعضاء الحملة المحترمين وليس من اعضاء منتسبين او مضافين لغتهم السب والتجريح حتى نرتقى بدور رائع من المستهلكين المحترمين وننتقل معا الى مرحلة تليق بالوكلاء والمستهلكين معا . الجانب الاخر او الضلع الثانى وهم الوكلاء والتجار وانا ارى منذ بداية الحملة ووكلاء السيارات بعدين تماما عن المشهد وانه والكلام عن الجميع لا مشاركة او تعقيب او توضيح منهم حول اسعار السيارات او الالتزامات وتركوا الامر فى يد كبار التجار واعضاء الغرف التجارية وبعض الخبراء واصوات عاقلة واعية من الصحفيين لديها الحقيقة وتسعى الى الوقف التام بأحلام الناس فى الحصول على سيارات مناسبة لهم وباسعار عادلة وقد ظهرت رابطة تجار سيارات مصر فى المشهد مؤخرا من خلال مشاركة رئيس الرابطة المستشار اسامة ابو المجد والذى ابدى رؤية وطرح اراء التجار والحالة التى من خلالها يتعامل التاجر مع المستهلك وقد اصدرت الرابطة مجموعة من الوصاية عددهم عشر وصاية لحل الازمة والوصول الى سعر عادل للسيارات يرضي العميل اولها –السماح بأستيراد السيارات المستعملة لمدة 3 سنوات سابقة وثانيا – السماح بأستيراد السيارات الزيرو للعاملين السابقين عن موديل السنة استيراد موديلات 2017-2018 ثالثا – السماح باستيراد السيارات المستعملة الهايبرد من كل دول العالم وليس المنشأ الاوروبى رابعا – يجب ان يكون هناك اكثر من وكيل للماركة الواحدة مثل اغلب الدول فى الخليج خامسا – مراجعة الاتفاقيات الدولية الغير مفيدة كذلك معوقات الاستيراد للشركات والافراد باللوائح الاجرائية سادسا – تسهيل الاجراءات على المستوردين لحماية المنافسة ومنع الاحتكار وخلق السوق الموازى سابعا – اعادة النظر فى امكانية رفع الجمارك التى تفرض على مكونات سيارات التجميع المحلى بنسبة 7% وسيؤدى ذلك لانخفاض اسعار سيارات التجميع المحلى وسيجعل سعرها وسيجعل سعرها منافس للسيارات المستوردة بالكامل من الاتحاد الاوروبي زيرو جمارك التى تشكل خطر جسيم على 19 مصنع يقوم بالتجميع و 165 مصنع مواد مغذية للتصنيع ثامنا – فصل فاتورة الضمان عن سعر السيارة وجعلها اختيارية تسهل عمل المقارنات مع الاسعار الدولية للسيارات تاسعا – الغاء فاتورة ترخيص السيارات التى مر على تصنيعها اكثر من 25 عام عاشرا – عمل مدينة سيارات نموذجية أسوة بدول العالم حتى يخلق مناخ جيد للمنافسة وتحقق السعر العادل تلك كانت الوصاية العشر التى اعلنها رئيس رابطة تجار سيارات مصر فى محاولة منهم لحل الازمة التى يعتقد هو انها سببها الوحيد هو حملة خليها تصدى وبالطبع انا اتفق فى بعض الوصاية مع المستشار اسامة ابو المجد واختلف معة فى بعضها ولكنى فى النهاية اريد ان اواكد اننا لسنا فى جو اقتصادى رائع الحالة الاقتصادية صعبة للغاية على كل الاسواق وان هناك اسواق اعلنت عنها الغرف التجارية التابعة لها انخفاض حركة البيع والشراء الى 40% الى 60% ومنها الحديد والالكترونيات والاسمنت وغيرها ومنها ايضا السيارات وان الحملة لا انكر ان لها تاثير فعلى ولكنة ليس كاملا كما يدعى البعض ( البلد ليس بها حركة بيع او شراء لكل المنتجات .. نحن فى ازمة سيولة يا سادة )

عدد الزيارات

visitor counter