رئيس مجلس الإدارة
محمد علي حسن
بدأ عالم السيارات الكهربائية فى مصر فعليا .. ورؤية الرئيس السيسي تتحقق
بدأ عالم السيارات الكهربائية فى مصر فعليا .. ورؤية الرئيس السيسي تتحقق
  • الإداره
  • 27/04/2019
  • 315

جاء توقيع عقد التعاون التصنيعى بين مصانع الانتاج الحربى ووزارة الصناعة المصرية وشركة فوتون الصينية لتصنيع الاوتوبيسات الكهربائية فى مصر لتكون بداية مهمة لتغيير رؤية وسائل النقل فى المدن المصرية والسعى جاهدين الى تقليل نسبة التلوث فى الاجواء نتيجة عوادم السيارات والتى ارتفعت خلال السنوات الماضية وبشكل كبير للغاية وضع مصر فى مقدمة الدول ذات الارتفاع الخطير فى التلوث البيئى . تغيير مفهوم وسائل النقل فى مصر ينقل البلاد الى مستوى اخر من الخدمة والتكنولوجية سعى جاهدا الرئيس عبد الفتاح السيسى منذ بداية عهدة ان يحققة وبالفعل بدات الخطى الاولى منه فى كل مشروعات الدولة التى قاربت على الانتهاء سواء من محطات كهرباء بديلة او مدن اسكان تكنولوجية او تطوير فى نظم الاتصال واخيرا بدات رؤية النقل والتطوير الذى يلزم توافرة خلال المرحلة القادمة من تاريخ مصر . ووفقا للاتفاق الذى تم توقيعة بين مصر والصين ان يقوم مصنع 200 الحربي بتصنيع الاوتوبيسات الكهربائية بالتعاون مع شركة فوتون الصينية وتهدف هذه الاتفاقية على تصنيع 2000 اوتوبيس كهربائي على مدار اربع سنوات بمصنع 200 الحربي وبنسبة تصنيع محلى 45%ومن المقرر ان يتبع هذه المرحلة مراحل اخرى لتوطين الصناعة بمصر ويلحقها تصنيع انواع اخرى من السيارات الكهربائية .. وقد قامت شركة فوتون الصينية الرائدة فى تصنيع الاوتوبيسات الكهربائية مصنع 200 الحربي اوتوبيس مفصلى كهربائي يسع 180 راكبا وذلك لتجربته بمصر .الى هنا فان المستقبل بدا يكتب ورؤية الرئيس لهذا القطاع بدات التنفيذ لها وهذا يجعلنا نبتعد اكثر الى سنوات قادمة نرى فيها انواع اخرى من السيارات التى من الممكن تواجدها على الطرقات المصرية مثل السيارات البيك اب او سيارات الملاكى والتى بدات تظهر معالمها فى الافق بعد سعى عدد من الشركات الخاصة والوكلاء تقديم نمازج منها للبيع فى السوق المصرى مؤخرا .. وجود سيارات كهربائية هو مستقبل قادم لا ريب فيه حقيقة ستستمر بوجود بنية تحتية تخدم هذا القطاع الوليد المتنامى فى سوقنا الصغير . وايضا سوف القى الضوء على مجهودات اخرى تسعى اليها شركات اقتحمت السوق محليا منها شركات حملت معها التطوير والتوفير والتغيير مثل شركة درشال والتى اخذت اتجاهات اخرى فى عملها بخلاف البنية التحتية وتواجد الشواحن وهو انها قامت بتكوين فريق بحث كبير علمى الغرض منه تحويل السيارات التى تمتلك محركات تدار بالبنزين الى محركات تدار بالكهرباء وبالفعل نجحت التجارب بالتعاون مع جامعة زويل وفريق جامعة عين شمس وايضا سعى الشركة على تطوير عالم البطاريات . كما ايضا لا نغفل دور شركة ريفولتا والتى تعاونت مع الحكومة فى انشاء عدد كبير من الشواحن فى محطات وطنية وبالفعل يتم زيادة عدد محطات الشحن على مستوى الجمهورية كل هذا يجعلنا نتفائل بجد ان ما يحلم به الرئيس السيسي يحدث واصبح حقيقة وبدا فعليا الدعم الحكومى له وبقوة خلال الفترة الحالية وسيستمر حتى يكون هناك نقلة نوعية لمستوى النقل للمواطنين فى مصر .

عدد الزيارات

visitor counter