رئيس مجلس الإدارة
محمد علي حسن
أليكس ماركيز لا يريد تجديد عقده مع هوندا من دون تسابق
أليكس ماركيز لا يريد تجديد عقده مع هوندا من دون تسابق
  • المحرر
  • 03/05/2020
  • 126

قال أليكس ماركيز أنّه لا يحرص على الحصول على عقدٍ جديد مع فريق ريبسول هوندا في الموتو جي بي من دون خوض أيّ سباقٍ مع الفريق. اختير ماركيز بطل الموتو 2 للانضمام إلى شقيقه مارك في صفوف الفريق الأساسي لهوندا لموسم 2020 على إثر اعتزال خورخي لورينزو مُوقّعًا على عقدٍ بعامٍ واحد. لكن في ظلّ تأجيل أزمة "كوفيد-19" لانطلاقة الموسم، فإنّ صاحب الـ 24 ربيعًا يجد نفسه غير قادرٍ على إثبات استحقاقه لتمديد عقده. وقال ماركيز لصحيفة "موندو ديبورتيفو" الإسبانيّة: "أتطلّع قدمًا لبدء التسابق والحصول على النتائج الجيّدة، إنّها الفرصة الوحيدة لتجديد العقد مع هوندا". وأضاف: "تجديد العقد من دون أن أحرز ذلك على المسار ليس بالأمر الذي يعكس شخصيّتي، لن أحبّذ ذلك كدرّاج. آمل أن لا يحدث ذلك وأن نخوض العديد من السباقات هذا العام"

وأكمل: "لا يرغب أيّ أحدٍ بالتسابق أكثر منّي. أتطلّع قدمًا لمواصلة التأقلم، ومعرفة المشروع أكثر والانخراط قدر الإمكان". وأردف: "التواجد في وضع التوقّف هذا يُمثّل عائقًا كبيرًا، خاصة بالنسبة لناشئ، لكن ما باليد حيلة وما علينا سوى الصبر، الأولويّة أن يُحلّ كلّ شيء". ويُعتبر مارك ماركيز واحدًا خمسة درّاجين فقط يملكون عقودًا لموسم 2021، وذلك بعد أن وقّع على عقدٍ بأربعة أعوام مطلع هذا العام، إلى جانب مافيريك فينياليس وفابيو كوارتارارو ثنائيّ ياماها، فضلًا عن أليكس رينز مع سوزوكي وتيتو راباط مع أفينتيا دوكاتي. وقال ماركيز أنّه يشعر بأنّ على الموتو جي بي التفكير في اتّباع ذات القرار المتعلّق بتجميد تطوير المحرّكات والهياكل الانسيابيّة والإقدام على تجميع عقود الدرّاجين. وقال ماركيز لصحيفة "ماركا" الإسبانيّة: "الوضع صعب. جدّدت عقدي بالفعل لأربعة أعوام مع هوندا. كانت تلك مجازفة لكلينا، لكنّني أعتقد بأنّها كانت خطوة جيّدة". وأكمل: "لكن هناك العديد من الدرّاجين الذين لم يُوقّعوا على أيّة عقود، وعليهم إثبات استحقاق مقاعدهم في الموتو جي بي، والموتو 2 والموتو 3، ومن بينهم شقيقي. أعتقد بأنّ على الفرق التحلّي بمقاربة منفتحة". وتابع: "تمّ تجميد تطوير الدرّاجات بين 2020 و2021، وأعتقد بأنّ ذلك جيّد لأنّ ميزانيّات الفرق ستتأثّر بهذا الوباء". واختتم بالقول: "لماذا لا نقوم بشيء مماثل على صعيد عقود الدرّاجين؟ بوسعهم ذلك. لكن هذه أمور خارج سيطرتي".