رئيس مجلس الإدارة
محمد علي حسن
جولة السابعة من بطولة العالم للفورميلا 1 – بلجيكا (سبا فرانكوشان)  هاميلتون ومرسيدس من جديد .. والملل يدب فى نفوس عشاق فيرارى
جولة السابعة من بطولة العالم للفورميلا 1 – بلجيكا (سبا فرانكوشان) هاميلتون ومرسيدس من جديد .. والملل يدب فى نفوس عشاق فيرارى
  • اشرف كارة
  • 30/08/2020
  • 55

عاود لويس هاميلتون هوايته بالفوز من جديد بجولات البطولة ، فلم يكتف كالعادة بتصدر التجارب الحرة والتأهيلية بأغلب الجولات التى تم تنظيمها حتى الآن والتى بلغت سبعة جولات .. بل وأكد جدارته بالفوز بهذه الجولة البلجيكية السابغة بالموسم الحالى لتكون الخامسة له من أصل سبعة جولات حتى الآن ومقترباً بشكل أكبر من الفوز بالموسم الحالى ...

التجارب الحرة والتأهيلات

لم تختلف النتائج العامة للفرق بالجولة البلجيكية مقارنة بالجولات السابقة، حيث بقى فريق مرسيدس مستمراً بفرض سيطرته على مجريات كافة التجارب بشكل عام، وليأتى من خلفه فريق (ريد بوول) كأقرب الفرق تنافسية – وبخاصة مع الطائر / ماكس فيرستابن – ثم من بعده باقى الفريق وعلى رأسهم كل من (رينو ، رايسينج بوينت) ، فيما تزايدت خيبات أمل فريق فيرارى مع نتائج هزيلة (جداً) ودون المتوقع لفريق عريق مثل هذا. وكالعادة تصدر متسابقى مرسيدس التجارب الحرة الأولى مع كل من بوتاس وهاميلتون على التوالى فيما جاء تالياً لهما فيرستابن ثالثاً ، فيما ظهر فريق رينو بمظهر أفضل بالتجارب الحرة الثانية وخاصة مع ريكاردو بعد حلوله ثانياً خلف فيرستابن وليأتى هاميلتون ثالثاً بها ، أما التجارب الحرة الثالثة فقد أعاد عضوى فريق مرسيدس تحليقهما فى الصدارة من جديد مع تصدر هاميلتون ، فيما لحق به سائق رينو (إيستبان أوكون) ثانياً ثم لاندو نوريس (ماكلارين) ثالثاً. ومع التجارب التأهيلية النهائية المحددة لمواقع إنطلاق المتسابقين بالسباق ، عااد الثلاثة الأوائل فى الأداء كما هو متوقع بالتصدر مع هاملتون وبوتاس على التوالى لخط الإنطلاق الأول تبعهما ثالثاً فيرستابن ، ثم ريكاردو رابعاً ، وليأتى أليكس آلبون (ريد بوول) بمركز الإنطلاق الخامس ، أما أوكون فقد إنطلق من مركز الإنطلاق السادس ، بينما جاء كارلوس ساينز (ماكلارين) بمركز الإنطلاق السابع ، وليتراجع أداء متسابقى فريق رايسينج بوينت قليلاً مع كل من ( بيريز & سترول) بمركزى الإنطلاق الثامن والتاسع على التوالى ، وليأتى لاندو نوريس (ماكلارين) بمركز العاشر. أما عضوى فريق فيرارى مع (لوكلير وفيتيل) فقد تراجع أدائهما ومن ثم مركزهما إلى مركز الإنطلاق الثالث عاشر والرابع عشر على التوالى

 

سباق الأحد

قبل بداية السباق وفى طريقه لمراكز الإنطلاق ، إضطر كارلوس ساينز (ماكلارين) بالإنسحاب من المشاركة من السباق بسبب تعطل بنظام العادم فى سيارته ، وهو ما إستتبع عدم مشاركته منذ بداية السباق. ومع طول حلبة يزيد عن 7 كيلومترات وعدد لفات إجمالية للسباق تبلغ 44 لفة ، جاءت إنطلاقة السباق البلجيكى ساخنة باللفة الأولى والتى تستتبع بعد منحنى الحلبة الأول القيادة بالسرعة القصوى حتى الوصول للمنحنى الخامس للحلبة – أى ما يقربب من 2 كيلومتر – حيث حافظ هاميلتون على تصدره فيما تبعه بوتاس مع مركزه الثانى وملاحقاً لهما فيرستابن ثالثاً ... بينما قدم عضوى فريق (رينو) مع كل من ريكاردو & أوكون إنطلاقة رائعة مع سيطرتهما على المراكز الرابع والخامس على التوالى فى صورة قوية لتحسن أداء هذا الفريق بشكل ملحوظ . ومع اللفة الحادية عشر إصطدم جوفيناتزى (ألفا روميو) بالحائط الأيمن للحلبة وأدى إرتداده إلى إصطدام راسيل (وليامز) بالعجلة المتطايرة من جوفيناتزى ... مما تسبب بإصطدامه هو الآخر بالحائط الأيسر ، وهو ما تبعه دخول سيارة الآمان ، ومن ثم تغير إستراتيجيات تغيير الإطارات وهو ما تسبب فى تغير مراكز فرق الوسط . وعن أداء سيارتى فيرارى المتراجع بقوة ... حاول لوكلير خلال اللفات العشر الأولى من السباق كسب مراكز جيدة بوصوله للمركز التاسع منطلقاُ من المركز الثالث عشر وذلك بفضل نوعية الإطارات اللينة (Soft) التى إختار أن يبدأ السباق بها ، إلا أنها بدأت فى فقدان تماسكها وتسارعها لحساب الإطارات المتوسطة (Medium) والصلبة (Hard) التى شرعت أغلب الفرق فى التحول لها إثر حادثة جوفيناتزى وراسل ... وهو ما أعطى أداءاً أفضل لهم ، ومن ثم تراجع لوكلير تدريجياً حتى أنهى السباق بنفس مركز الإنطلاق الرابع عشر الذى بدأ به ، من ناحية أخرى لم يقدم فيتيل أداءاً متميزاً بهذا السباق وخرج منه صفر النقاط أيضاً شأن زميله لوكلير وبالمركز الثالث عشر. ومع نهاية السباق أنهى متسابقى فريق مرسيدس السباق بالمركزين الأول والثالث مع هاميلتون وبوتاس على التوالى بينما حافظ ماكس فيرستابن (ريد بوول) على مركزه الثالث المستحق على منصة التتويج، فيما حقق دانيال ريكاردو (رينو) وصولاً بالمركز الرابع بطعم الفوز وخاصة مع تحقيقه لنقطة أسرع لفة بلفته الأخيرة للسباق.