رئيس مجلس الإدارة
محمد علي حسن
هاميلتون ومرسيدس من جديد .. ضد الحوادث والمفاجآت
هاميلتون ومرسيدس من جديد .. ضد الحوادث والمفاجآت
  • المحرر
  • 14/09/2020
  • 33

بالرغم من المفاجآت والحوادث التى شهدتها الجولة التاسعة لهذا الموسم وعلى حلبة (موجيللو) التى تستضيف إحدى جولات البطولة لأول مرة فى تاريخ البطولة بالعصر الحديث ، فقد عاود لويس هاميلتون هوايته بالفوز من جديد بجولات البطولة ، مُزيداً لنهمه حول تحقيق لقبه العالمى السابع ليتساوى مع البارون الأحمر (مايكل شوماخر).

التجارب الحرة والتأهيلات

 

عاود فريق مرسيدس لممارسة هوايتهما فى التصدر وتسجيل الأرقام القياسية على الحلبة التى تستضيف إحدى جولات بطولة العالم للفورميلا 1 هذا العام (موجيللو – توسكانا 1000) لأول مرة رسمياً، فلم تختلف النتائج بشكل عام للفرق بهذه الجولة  مقارنة بالجولات السابقة لجولة مونزا السابقة، حيث بقى فريق مرسيدس مستمراً بفرض سيطرته على مجريات كافة التجارب بشكل عام، وليأتى من خلفه فريق (ريد بوول) كأقرب الفرق تنافسية – وبخاصة مع الطائر / ماكس فيرستابن – ثم من بعده باقى الفريق وعلى رأسهم كل من (رايسينج بوينت) ، فيما تعافت نسبياً  أمأل فريق فيرارى مع نتائج أفضل للأمير الصغير (شارل لوكلير) فيما بقيت نتائج سبستيان فيتيل هزيلة (جداً) ودون المتوقع لفريق عريق مثل هذا. وكالعادة تصدر متسابقى مرسيدس التجارب الحرة الأولى مع كل من بوتاس بالمركز الأول فيما جاء فيرستابن ثانياً وشارل لوكلير ثالثاً – فى رسالة منه لإصراره على حمل لواء تحسين صورة فيرارى – فيما حل هاميلتون رابعاً ، أما التجارب الحرة الثانية إستكمل بوتاس تصدره لنتائجها متبوعاً بزميله بمرسيدس هاميلتون ، فيما حل من خلفهما عضوى فريق (ريد بوول) مع فيرستابن وآلبون على التوالى ، فيما لم يتمكن لوكلير من الوصول إلى أفضل من المركز العاشر بها. وبالتجارب الحرة الثالثة عزز بوتاس من جديد تصدره ومن خلفه ماكس فيرستابن ، ليأتى ثالثاُ من خلفهما هاميلتون ، فيما بدأت تأدية فريق رايسينج بوينت فى التحسن وخاصة مع لانس سترول الذى جاء رابعاً بهذه التجارب ، وليأتى هذه المرة لوكلير (فيرارى) سابعاً. ومع التجارب التأهيلية النهائية المحددة لمواقع إنطلاق المتسابقين بالسباق ، عاد الثلاثة الأوائل فى الأداء كما هو متوقع بالتصدر ولكن هذه المرة مع مع هاملتون بالمركز الأول ثم بوتاس بالمركز الثانى على التوالى لخط الإنطلاق الأول تبعهما ثالثاً فيرستابن ، ثم آلبون رابعاً ، وليأتى شارل لوكلير (فيرارى) بمركز الإنطلاق الخامس ، أما سيرجيو  بيريز (رايسينج بوينت) فقد حل سادساً – إلا أنه سيتم إرجاعه لمركز واحد بشبكة الإنطلاق بسبب الخطأ الذى إرتكبه بالتجارب الحرة الثانية ضد كيمى رايكونن (ألفاروميو) ليحل محله بمركز الإنطلاق السادس بالسباق زميله بالفريق (لانس سترول) ، بينما إنطلق من المركز الثامن دانيال ريكاردو (رينو) ثم كارلوس ساينز (ماكلارين) بمركز الإنطلاق االتاسع ، وليأتى إيستبان أوكون بمركز الإنطلاق العاشر.

سباق الأحد

 

شهدت إنطلاقة السباق تخطى بوتاس لزميله هاميلتون وتصدره المبدئى لهذه اللفة ، ومع منحنياته الأولى وقع حادثة تصادم جماعى نظراً لضيق مسار حلبة موجيللو التى لا يزيد عرضها عن 14 متر ، حيث أدت إلى دفع فيرستابن للمنطقة الحصوية الجانبية وخروجه من السباق بعد تراجعه نسبياً بإنطلاقة السباق وبسبب بطأ فى محرك سيارته ، وهو الأمر نفسه الذى شهده متسابق فريق ألفا تاورى (بيير جازلى) ... الأمر الذى إستتبع دخول سيارة الأمان لتنظيف أشلاء السيارات المتضررة بالحادث ، ومن ثم إعادة إنطلاق السباق من جديد خلف سيارة الأمان. ومع عودة سيارة الأمان للتوقف أدى تباطؤ فالتيرى بوتاس الذى كان يقود السباق إلى تسارع بعض السائقين من الخلف ، مما تسبب فى حادثة كبيرة أمام منصات السباق الرئيسية ، وهو ما أدى لخروج كل من ساينز (ماكلارين) ، و ماجنسون (هاس) وكذلك أنطونيو جوفيناتزى (ألفا روميو) من السباق ... ومن ثم إشهار العلم الأحمر وإعادة السيارات إلى خط منصات الفرق تمهيداً لإجراء إنطلاقة جديدة من شبكة الإنطلاق. ومع الإنطلاقة الثانية للسباق ، والتى بدأت بإنسحاب أوكون (رينو) قبل البداية .. تمكن هاميلون من القفز من المركز الثانى إلى الأول أمام بوتاس ، فيما تمكن مؤقتا لوكلير (فيرارى) من الوصول للمركز الثالث ليبدأ فى التراجع بسبب ضعف سيارته وذلك أمام كل من سترول وبيريز (رايسينج بوينت)، آلبون (ريد بوول) و ريكاردو (رينو) ... وليستمر السباق بحماسة عالية مع العديد من التجاوزات بسبب فاعلية نظام الـ (DRS) الذى ساعد العديد من السائقين للتخطى وخاصة على الخط الممتد أمام المنصات الرئيسية والذى يزيد طوله عن 1.114 كيلومتر ، ومع اللفة الـ 42 من أصل 59 لفة للسباق تعرض سترول الذى كان بالمركز الرابع إلى إنثقاب مفاجىء بسيارته مما أفقده السيطرة عليها ومن ثم إصطدام سيارته بشدة بحائط الأمان الجانبى للحلبة ، وهو ما أدى إلى إنسحابه ، وليتخذ مراقبى السباق قراراً لوقف السباق بالعلم الأحمر للمرة الثانية حتى يتم تنظيف مسار الحلبة ، وبالتالى عودة السيارات إلى خط منصات الفرق تمهيداً لبدء السباق للمرة الثالثة من خط إنطلاق شبكة الإنطلاق. ومع إنطلاقة السباق للمرة الثالثة حافظ ثلاثى المقدمة على مواقعهم وهم بالترتيب متسابقى فريق (مرسيدس) هاميلتون وبوتاس على التوالى ثم ريكاردو (رينو) متبوعين بالمتحمس آلبون الذى أكمل السباق كممثل وحيداً بإسم (ريد بوول) ، ومع اللفة الـ 51 تمكن من تخطى ريكاردو لينهى السباق ثالثاً وليصعد إلى منصة التتويج لأول مرة فى حياته المهنية كسائق فورميلا 1 ، فيما بقيت المقدمة لفريق مرسيدس مع هاميلتون وبوتاس على التوالى. هذا ، وقد كان من اللافت بسباق حلبة موجيللو (والتى تمتلكها شركة فيرارى) هو ظهور سيارة الآمان باللون الأحمر – خلاف لونها الفضى المعتاد – كنوع من المجاملة لفيرارى التى إحتفلت بالسباق رقم 1000 لها بتاريخ البطولة ، بخلاف مشاركة فريق فيرارى بالألوان الحمراء الداكنة وكذلك لبدلات متسابقيه ، وهو اللون الأول لسيارات فيرارى ببداية الخمسينات