رئيس مجلس الإدارة
محمد علي حسن
هاميلتون يفوز من جديد ومرسيدس تحرز لقبها السابع على التوالى
هاميلتون يفوز من جديد ومرسيدس تحرز لقبها السابع على التوالى
  • المحرر
  • 01/11/2020
  • 72

إبتسم حظ الفوز لهاميلتون ومرسيدس من جديد على حلبة إيمولا الإيطالية وخاصة بعد تخطيه لزميله (بوتاس) الذى كان متصدراً للسباق ، وهو ما آهل هاميلتون للفوز بالسباق ومتابعة تسجيل أرقامه القياسية بعدد مرات الفوز ليصل إلى 93 فوزاً ، فيما تمكن فريق مرسيدس من تأكيد فوزه بلقب بطل الصانعين للعام السابع على التوالى محطماً لأرقام فريق فيرارى بعدد مرات الفوز التالية الذى كان يبلغ ستة ألقاب

التجارب الحرة والتأهيلات

بعد جولة البرتغال بالأسبوع الماضى ، لم يكن الزمن اللوجيستى كافياً لتنظيم تجارب حرة يوم الجمعة ، وعليه فقد قرر منظموا البطولة أن تقتصر التجارب الحرة (التى زادت إلى ساعة ونصف) وكذا التجارب التأهيلية لتكون مقصورة على يوم السبت فقط. شهدت التجارب الحرة الوحيدة ليوم السبت منافسة حامية وتقليدية بين عضوى فريق مرسيدس ، حيث تمكن هاميلتون من حسمها لصالحه بالنهاية متبوعاً بمتسابق (ريد بوول) ماكس فيرستابن ، وليأتى من بعده فالتيرى بوتاس (مرسيدس). ومع التجارب التأهيلية النهائية المحددة لمواقع إنطلاق المتسابقين بالسباق ، عاد سائقى مرسيدس الأوائل فى الأداء كما هو متوقع .. ولكن بالتصدر مع بوتاس و هاملتون على التوالى ، فيما أثبت فيرستابن (ريد بوول) لنفسه ولفريقه ومحبيه أنه قادر على منافسة سيارات مرسيدس بسيارة أقل إمكانيات منهم بحلوله ثالثاً فى هذه التأهيلات كأبرز (منافس) لفريق مرسيدس ، بينما حل جازلى (ألفاتاورى) رابعاً خلف فيرستابن، أما دانيال ريكاردو (رينو) فقد حل خامساً ومن خلفه أليكس آلبون (ريد بوول) سادساً

سباق الأحد

خلال سباق ساخن وعلى حلبة رائعة – لم يقم بالقيادة عليها العديد من المتسابقين المشاركين من قبل - تمكن هاميلتون من الفوز بالسباق مع دعم حظ المحترفين له – بعد تضرر سيارة زميله ومتصدر السباق من أثر مروره على بعض الأجزاء المتطايرة من سيارات أخرى – وذلك بخلاف أن سيارة لا يمكن هزيمتها من مرسيدس ... فبعد إنطلاقة نظيفة للسباق حاول هاميلتون فيها تخطى زميله بوتاس متصدر السباق – ولم يتمكن بالبداية– بينما تمكن فيرستابن (ريد بوول) المنطلق من المركز الثالث من الوقوف أمامه ثانياُ وخلف بوتاس ، ومع اللفة الـ 27 توقفت سيارة أوكون (رينو) على جانب المضمار، الأمر الذى إستتبع تنفيذ "حالة سيارة أمان إفتراضية" وهو ما مكن هاميلتون من قيادة السباق بعد دخول سيارتى المقدمة لإستبدال الإطارات، وليتمكن من مواصلة قيادته للسباق حتى النهاية .. فى الوقت الذى تمكن فيه فيرستابن بعد الكثير من الضغط على بوتاس من تخطيه ليقود بالمركز الثانى إلى أن إنفجر إطار سيارته الخلفى الأيمن وأضطره الإنسحاب باللفة الـ 50 من أصل 66 لفة للسباق ، وهو ما خلط الأوراق من جديد بدخول سيارة الأمان وبنفس الوقت مسارعة الكثير من المتسابقين لتغيير إطاراتهم .. ليعود السباق بتصدر هاميلتون ومن خلفه بوتاس ومن وراءهما ريكاردو (رينو)، وليعاود السباق مسيرته قبل خمس لفات من نهايته ، ولينتهى على هذا الترتيب. ومع هذه النتيجة (المتوقعة) لمتسابقى فريق مرسيدس ... أكد الفريق الألمانى (مرسيدس) فوزه ببطولة العالم للصانعين لهذا الموسم بتحقيقه رقم قياسى جديد بالفوز باللقب السابع على التوالى متخطياً للرقم السابق الذى كان يتساوى مع فريق فيرارى بعدد ستة ألقاب متتالية ، فيما زاد هاميلتون من أرقامه القياسية برقم جديد فى عدد الإنتصارات الذى بلغ 93 إنتصاراً حتى الآن ، ليتوقع تحقيق لقبه العالمى السابع مع السباق المنتظر بعد أسبوعين على حلبة أسطنبول التركية.