رئيس مجلس الإدارة
محمد علي حسن
الغاز بين الواقع والمامول ... مقال لخبير السيارات المهندس جمال عسكر
الغاز بين الواقع والمامول ... مقال لخبير السيارات المهندس جمال عسكر
  • مقال خبير السيارات جمال عسكر
  • 17/07/2020
  • 441

 تتجه انظار العالم ومصنعى السيارات الى مصر بعد ما صرح به رئيس الدوله ووزيرة التجاره والصناعه نحو اتجاه الدوله لتحويل السيارت للعمل بمنظومة الغاز بعد ما تم اكتشاف حقل ظهر واصبح لدينا فى حدود ثلاثه ترليون متر مكعب من احتياطى الغاز وفى نفس الوقت لدينا استيراد محروقات بما يقارب تسع مليار ترهق خزينة الدوله من العمله الصعبه ويمكن ان تستثمرها الدوله فى مشروعات قوميه اخرى تعمل على رفع دخل الفرد والدخل القومي والناتج القومى وبوجود هذا الحقل بدء تفكير راس الدوله فى التفكير باستغلال هذه الامكانيات لتموين السيارات بالغاز بدلا من البنزين وهنا اود ان اوجه نظر مسؤلى الدوله ان استغلال الغاز فى الصناعه سوف يكون له المردود الامثل والاعلى فائده وذلك فى صناعات متعدده منها صناعة البتروكيماويات والحديد والصلب والاسمده وصناعة الاسمنت وصناعات اخرى هامه ومن هنا بدء توجه الدوله باتفكير باستغلال هذه الثروات لاضافة منظومة الغاز للسيارات بجانب البنزين بتكلفه تتراوح للسياره الواحده صغيره كانت ام الكبيرة تتراوح من 8000 جنيه 15000 جنيه وهنا يتسال القارئ الكريم عن اهمية التحويل من بنزين الى غاز و صلاخية السياره لهذا الامر ونجيب القارئ بانه وفى البدايه يجب ان تتجاوز كفاءة المحرك %70 واذا كان اقل من ذلك لا يمكن تحويله ثانيا بالنسبه للدوله هى تبحث عن انخفاض معدلات التلوث نتيجه للانبعاثات الكربونيه التى تكلف الدوله مليار وتسعمائه وخمسون مليار جنيه لعلاج امراض الربو والامراض الصدريه نتيجه السموم التى جعلت القاهره المدينه رقم واحد عالميا فى التلوث ولكن على الدوله ان توفر البنيه التحتيه الجيده بانشاء اماكن شحن للسيارت على مختلف المحاور الطوليه والعرضيه والتى ضخت الدوله 8078 كم اسفلت جديد ورفع كفاءة القديم بتكلفه مقدارها 175 مليار جنيه ومن هنا نوجه ان تحويل التاكسي والملاكى والمينى باص والباص والميكروباص للسيارات الموديلات القديمه من خمس الى عشرون عام وهنا يجب ان نكرر ان كفاءة المحرك يجب ان تتجاوز %70 واما عن السيارات الجديده الزيو فان الشركات العالميه تمنع الحذف او الاضافه على سياراتها كى لا تخرج من الضمان ام الشركات الصغيره الصينيه لا تبالى بتركيب مثل هذه منظومات على سياراتها تحت محازير معينه السؤال الاهم هل الغاز يؤثر على مكونات المحرك الداخليه من صمامات او بساتم او خلافه هنا نوجه نظر القارى ان درجات حرارة البنزين انواعه 80 92 95 درجة النقاء تصل من 800 الي 1000 درجه مئويه ولكن درجة نقاء الغاز تصل الى 115 ولكن الملاحظه الهامه ان الحراره لا ترتفع كما نتخيل ولكن الاحتفاظ بالحراره لمكونات المحرك تستمر طويلا مما يؤكد ان اهمية وجود دورة وتبريد قويه ومنظومة غاز جيده تعمل على ضخ بخات متتاليه من البنزين تعمل على تبريد مكونات المحركات من الداخل كى لا تتاثر فعليا بالحرارة المتولده نتيجة استخدام الغاز ولذا نرى وجود منظومة كمبيوتر عالية الجوده تستخدمها شركات الغاز حاليا كى تصل الى الدقه والجوده المطلوبه واخيرا اتمنى لكم السلامه على الطرق المصريه